ТАМБИ АДЫГЭ

АДЫГЭ ТЫГ ЪЭЖЬЫ


    المهد(من العادات والتقاليد الشركسية)

    شاطر

    adiga007
    مشرف عام
    مشرف عام

    ذكر
    عدد الرسائل : 35
    العمر : 28
    تاريخ التسجيل : 16/02/2009

    المهد(من العادات والتقاليد الشركسية)

    مُساهمة من طرف adiga007 في الخميس فبراير 19, 2009 3:02 pm

    المهد

    عند البدء في مراسم حفلة وضع الطفل الأول مرة في المهد تختار امرأة مباركة ومسنة من الحمولة لتقوم بذلك..ترسل العجوز على غرفة العروس (الكنه) وحين دخولها تسلم عليها كل الموجودات ويجلسنها في مكان مناسب للمهد الذي أتي به من قبل أهل العروس وتكون لوازم البيت وغيرها من الهدايا موضوعة وسط الغرفة أما الطفل الرضيع فيكون نائما في السرير في هذه الثناء ترعى وتعتني السلفة بالعروس التي أنجبت لأول مرة والكل جاهزات للحفلة ..بعد فترة قصيرة تقف العجوز وتقول:" بسم الله الرحمن الرحيم"ثم تحمل الصغير وتضعه في المهد وهي تدعوا له وبذلك ينتهي عملها الأساسي في هذه المراسم ..تتقدم احدى النساء الصغيرات من حمولة سلفة العروس وتركز وتربط الطفل بالمهد لكي لايقع وفي هذه اللحظة تعود المرأة المسنة تدعوا أيضا للوليد فإن كانت بنتا تقول:

    يالله يامن خلقتني ..الطفلة التي وضعتها بالمهد اليوم ..اجعلها تخرج منها ,تركض على رجليها ..يارب..اجعلها تصوغ الذهب ,وما تخيطه لاينفتق ..اجعل شعرها يصل إلى ركبتيها ..واجعلها مشهورة بحكمتها وعمرها المديد,واجعلها امرأة ولودا ..بهذا أدعوك يارب..

    وتدعوا كل إمراة في غرفة الكنه الجديدة للمولود بما شابه ذلك ثم تنتهي مراسم وضع الطفل لأول مرة في المهد ..وتعود العجوز على الغرفة الكبيرة حيث تنتظر الحماية والمدعوات من النساء المسنات من اقاربها إدخال المهد إلى الغرفة الكبيرة وهن يقلن:" سيأتين بالمهد سيخرجن العروس الجديدة من غرفتها على هنا"

    المهد في الغرفة الكبيرة

    بعد تأكد كبرى النساء من أن المراسم انتهت في غرفة العروس تقول :اذهبن إلى الصغير واحضرن المهد وأدخلن العروس"ويقع على عاتق سلفة العروس تنفيذ المطلب ومرافقة المركب فتذهب معها امرأة وتكون عادة سلفة الحماية , وتأتي بالمهد الذي فيه الطفل وكذلك العروس , ويدخلنها إلى غرفة الحماية وقد أمسكنها من ذراعيها ويجب على من تحمل المهد واللاتي يمسكن العروس أن تكون من النساء الصغيرات ومن اللاتي لهن أزواج وأولاد حيث لا يسمحن أن تلمس العروس أية امرأة غير ولود , خلال هذه المراسم , ويعتقد بأنه إذا لمستها غير ولود فلن تنجب مرة ثانية , تدخل المهد اثنتان أو ثلاثة نسوة وتجاه الرأس الأمام وهن فرحات ويقلن (ضيف ندخله عليكن جعله الله خيرا أللهم اجعلها خطوة مباركة) وتبدأ النساء بابتهالهن في غرفة الحماية وهن يقفن احتراما على أنغام الموسيقا والتصفيق , وبعد أن يضعن المهد في وسط الغرفة وتجاه رأـس الطفل نحو القبلة ينظرن إلى وجه الوليد ويدعون له بأن يجعل له الله حظ سعيد وعمر مديد .



    ادخال العروس :

    بعد أن يوضع المهد في المكان المخصص له في الغرفة تدخل العروس وسلفاتها ممسكات بذراعيها وبخلفها امرأة أو اثنتان من أهلها احداهن تحمل هدايا على يدها للحماية أو القابلة أو الطفل وتخطو العروس برجلها اليمنى , من فوق عتبة الباب ومع أول خطوة لها للغرفة تكون إحدى النساء الكبيرات بالسن , ومن عائلة العريس واقفة ومعها وعاء فيه ماء, فتسكب الماء على الأرض بقرب قدم العروس دون أن تسكبه على قدمها وتدعو ( ادخلي واجلسي يا صاحبة القدم المباركة أدعو الله أن يجعل قدمك قدم سعادة وأدعو الله أن لهذا الوليد الذي نحتفل به اليوم حظا جيدا ومستمرا دائما ويجعل حليبك مدرارا مثل هذا الماء يارب) تقول ذلك وهي واقفة في الغرفة ثم تتقدم نحو العروس وتضمها مرتان بين ذراعيها وتسلم عليها وترقص بقية النساء على أنغام الأكورديون ويصفقن ويرقصن ويتقدمن للعروس ويعانقنها مع الدعاء لها, ويقلن عادة ( اللهم اجعل رابط مهره متينا واجعله ينشأ ذا حظ سعيد وشرف كبير, اجعله يا ألله ذو عمر مديد ويكبر أمام ناظريك) وسبب الحفلة أنه لايسمح للمرأة التي ولدت حديثا حسب العادة الشركسية أن تدخل الى غرفة الحماية أو تتكلم معها قبل وضع الطفل بالمهد ..

    هدايا مع المهد :

    ترسل الهدايا مع المهد بعد تحضيرها من قبل أهل العروس وتكون بمثابة إرضاء لدخول العروس على حماتها بعد الولادة وتكون الهدية عادة ك ثوب أو وهي هدية للوليد والحماة وهذه الهدية للقابلة ..النساء ينظرن على هذه الهدايا ويدعون للضيوف القادمات من عند أهل العروس:"بارك الله فيكن وبارك بالهدايا ولمن جلبتموها له وليجعل الوليد الذي جلبتن له الهدايا وهي هدية للوليد والحماة وهذه الهدية للقابلة ..النساء ينظرن على هذه الهدايا ويدعون للضيوف القادمات من عند اهل العروس:"بارك الله فيكن وبارك بالهدايا ولمن جلبتموها له وليجعل الوليد الذي جلبتن له الهدايا إشارب أو زوج من الجوارب أو صابون أو منشفة..وكذلك تكون الهدية القابلة مرتبة وإن كانت اقل قيمة من الهدايا المرسلة مع المهد وتستلمها أولا ..تدخل الهدايا مع العروس وتحملها عادة أختها أو زوجة أحد أخواتها وتكون الهدية المرسلة للوليد وبعد دخول العروس وتسليم النساء عليها لايلتفت ايا منهن إلى المرأة المضيفة التي تتقدم وتضع الهدايا على السرير وتعود إلى وسط الغرفة وتقف وتتابع سلام النساء على العروس وبعد الانتهاء من الترحيب بالعروس تعود النساء إلى أماكنهن وحينما تتقدم الضيفة وتسلم على النساء الواحدة بعد الأخرى وبعدها تتجه نحو السرير وتريهن الهدايا التي أتت بها وتقول:"هذه الهدية المرسلة مع المهد وهي هدية للوليد والحماة وهذه الهدية للقابلة ..النساء ينظرن على هذه الهدايا ويدعون للضيوف القادمات من عند اهل العروس:"بارك الله فيكن وبارك بالهدايا ولمن جلبتموها له وليجعل الوليد الذي جلبتن له الهدية ذو عمر مديد "وينظرن باتجاه العروس ويقلن لها :" لقد قدر اهلك ورفعوا من شأنك نسال الله الذي خلقنا أن يديم الخير ويكافئهم" ويدعون للحماية "ملبوس الهنا لقد وفقك الله بأهل كنه جيدين" وهكذا وباقي هدايا الوليد المرسلة مع المهد توضع في السرير وتأخذ القابلة هديتها بعد انصراف الضيوف أما حصة الحماة فتضعها جانبها وبعد انقضاء يومين أو ثلاثة وفي حال وجود ابنة الحماة أو سلفه أو اكبر منها فإن الهدية تبقى لها ومن نصيبها ويعتبر احترام الكبير من العادات الشركسية الحسنة

    حفلة رقص:

    بعد الانتهاء من الحفلة وتقديم الهدايا تقول إحدى كبيرات السن "أخرجنها الآن يا حلوات أي العروس ودعوها تعود إلى غرفتها فتخرج العروس ومعها النساء من أقاربها وثم يقد م الطعام ومن العادة تقديم مايلي "الديك الرومي ,أرز, طبيخ,عسل ,معجنات و فطائر بالجبن الشركسي –حالفه"ويحدث أن تذبح الخراف ويوضع لحمها أيضا على المائدة وبعد تناول الطعام يبدأ العزف على الأكورديون ويبدأ بالتصفيق ويقمن حفلة رقص قصيرة..ويكون المهد في الغرفة وعندما تستيقظ الوليد يحملنه ليشاهد الرقص وفي حال انزعاجه يأخذن المهد والوليد على غرفة العروس ويعطونه لمه وكذلك يقدم الطعام للنساء الأصغر سنا اللاتي في غرفة العروس وتجلس معهن العروس على مائدة الطعام وبعدها يرقصن أيضا مدة قصيرة ..هكذا تسهر النساء في مجموعتين كبيرات السن على حدة وصغيرات السن على حدة حتى الجزء الأول من الليل وبعدها تنصرف الجارات أما الضيفات القادمات من قرية أخرى فيوضع لهن طعام في سلاتهن مع بعض الهدايا ويقمن بكافة واجبات الضيافة ويودعوهن حسب العادة الشركسية

    ..بعض ما يتعلق بالمهد وتوابعه..

    -يعتبرون أن أنسب خشب لصنع المعد هو خشب البلوط ويقولون انه خشب مبارك يجلب الحظ

    -لايوضع المهد على الممر بشكل معترض للباب

    -لايجلسون أحد إلا بالمهد ويقولون أن الوليد يصاب بالرق ولن يستطيع النوم وفي حال جلوس أحد على المهد يقولون أنه يجب ان ينهض عن المهد وهو يقول :أني أترك نومي بالمهد

    -يجب أن لايترك الطفل وحده في الغرفة وفي حال الضرورة يسندون مكنسة عللا المهد من جانب الرأس ويعتبرون ذلك يبعد العفاريت عن الصغير ..ولكي تبتعد العفاريت يضعون عند رأس الطفل قطعة خبزة وخرزة زرقاء وشبة

    - يجب صنع فوط الطفل من قماش مستعملة ويقولون غير مستحب أن يلمس الطفل فوطا وملابس من قماش جديد غير مستعمل حيث تشق الألبسة القديمة ثم تغسل جيدا وتكوى وهكذا تحضر قطع الأقمشة لفوط الأطفال

    - يقولون: ليس من المستحب ترك فراش الطفل فارغا أي حين إخراج الطفل لغسله أو تحفيضه ويقومون لذلك في إلقاء طرف الانداءة أو اللحاف على المهد


    من مجلة البروز Embarassed

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 2:31 pm